Thursday, July 17, 2008

العودة لنقطة البداية


بحق لا أعلم كيف أبدء هذه القصة ولا كيف أنهيها فكرت كثيرا كيف أجعل البداية هي هي النهاية كيف يمكن أن أكتبها وأرتب أحداثها وأسرد تفاصيلها كيفما حدثت معي ففي العادة تتسلسل أحداث القصة بدأ من نقطة وإنتهاءا بنقطة ما أما في حالتي هذه فأنا في حيرة من أمري كيف أجعلها تبدء وتنتهي من حيث أنطلقت وما الجدوي من كتابة قصة كهذه تمر أحداثها في شكل دائرة مغلقة ولماذا قد يقبل عليها أحد وما الذي قد تغيره في نفسه أو ما التأثير الذي قد تتركه في وجدانه
إن قصة كهذه هي حتما بدون بداية ولانهاية الدوران في دائرة مغلقة أمر سرمدي لانهاية له إلا بفناء الدائرة أو من يدور بها أو كلاهما فبعد عدة دورات لا يمكنني تذكر متي أنطلقت ولا إلي أين كنت أنوي الذهاب فالأن تتساوي أمامي كل السبل والإتجاهات
كل شيء هنا يعود لما بدأ منه لا تختلف كثيرا بدايته عن نهايته في البداية كنت أظنني وحيدا في هذا ولكني تأكدت في النهاية إني مجرد صورة مصغرة لملايين البشر غيري من الذين بدأت حياتهم وستنتهي بدون هدف أو غاية أرادوها وسعوا لتحقيقها وبالرغم من أني أعتقد أني مختلف ولكنهم إيضا أعتقدوا أنفسهم مختلفين المشكلة الحقيقة هي أنه طالما كنا جميعا متفقين إلي هذا الحد فلماذا نبقي وحيدين لهذه الدرجة ومتباعدين لهذا الحد لا أعلم لماذا أصبحت قوانين التجاذب والتنافر المغناطيسي تحكم حياتي

شبيهي أتركه وأبتعد عنه ومن أختلف معه وعنه تقاربنا الأيام حتي لتكاد تجعلنا متلاصقين
أعتقد أني يجب ان أقول كلمة قبل النهاية كلمة يكون لها تأثيرها هذه المرة لها بريقها اللامع السحري ذلك الذي يشعرني ككاتب بالفخر ويشعرك كقاريء علي الأقل بالرضي عني فبعد حكاية مفرغه من المعني كهذه القصة يجب أن أقول كلمة ربما يكون لها أثر في نفسي أنا حتي بعد أن أصبحت لا أشعر بأي تأثير يطرأ علي نفسي الحزينة فكل شيء يسير بوتيره واحدة ونظام ثابت ولكني بالرغم من ذلك أصبحت أقوي بكثير مما مضي فكلما فقد الإنسان نفسه كلما أصبح أقوي فهذا يعني أنه لم يعد لديه شيء ليخسره حتي نفسه أعتقد أن هذا هو تعريف القوة الصحيح ألا يكون لديك شيء لتخسره إذ فأنت أقوي من غيرك كلما زادت مكاسبك كلما زادت مخاوفك وبالتالي زاد جبنك وتخاذلك عن مواجهه الحياة الحب مكسب والصداقة مكسب والنجاح مكسب والماضي الجميل مكسب والذكريات البديعة مكسب
أما الأن
وأه من الأن فقد فقدت كل ذلك ولم أكتفي بذلك بل قررت ألا أعيد إكتساب أشياء قد أكون فقدها من قبل محاولة الإكتفاء بذاتي ولكنه سؤال ما زال يؤرقني وما الذي تبقي لذاتي بعد زوال كل هذه الأشياء وما الذي يشعرني بوجودي بعدما فقد كل هذه المعاني الجميلة الرائعة

7 comments:

عمر said...

بعد التحية

كلامك كجمل منفصلة جميل بس باحاول أربط بينه موش عارف

حأحاول تاني

بس فين القصة موش فاهم

انت بتقول:

فكلما فقد الإنسان نفسه كلما أصبح أقوي

وأنا موش معاك في ده

أه ممكن نفقد أشياء كتير لكن في لمقابل بنكتسب أشياء أكتر

بنكتسب خبرة

بنكتسب عزيمة

بنحاول نصلح الغلط

الدنيا أخد وعطا

وصدقني الدنيا مليانة هموم كتيرة أوي

والناس بتبقى شايلة في نفسها

بس المهم إننا نبص في الجانب الايجابي

مستحيل تكون بتضعف

إنت بتقوى

واللي يشعرك بوجودك بعد المعاني الجميلة اللي انت فقدتها هو المشاعر الجميلة اللي حتيجي بعدها

أصل مينفعش مثلاً نتمنى إننا نسى من غير ما نلاقي حاجة تنسينا

بإيد أي حد إنه يكبر للي فات ويتعامل مع الجديد بشكل جديد وبأمل جديد

و

انا طولت وده اول تعليق ليا هنا

أعتذر عن التطويل

وتفاءل

عمر said...

لأ

تصدق عندك حق

لما قلبتها في دماغي شوية لقيت إنه فعلاً أوقات كل ما الإنسان يفقد نفسه بيبقى أقوى

كلامك سليم

ويمكن أنا كمان ما بقيتش أقوى غير لما فقدت نفسي

عندك حق

تحياتي

اقصوصه said...

دائما هناك تكمله

وهناك غد

وهناك امل:)

wafaa said...

ولو الانسان فقد نفسه هيعيش بإيه ؟؟ بعد ما فقد معنى الانسانية
لو مثلا انت سايق عربيتك ورايح مشوار بتحبه , ومش فرحة ولا مستمتع بالطريق ولا حتى بتسمع غنوة بتحبها تسليك ولا فى اى احساس جواك
رايح ليه ؟؟ طيب لو انت كده كده رايح
ايه الفرق بينك وبين العربية الى انت راكبها ؟ ماهيا كمان مش حاسة
ما انت كده فقدت كل الاحساس
الافضل ان يكون ما تملك هو سلاحك ودافعك عشان تحارب ,مش فقدانه راحة ان مفيش حاجة تزعل عليها
ليه سايب السلبية تسيطر ؟
واخيرا صديقى , قل لمن يحمل هما ان همك لا يدوم
مثلما تفنى السعادة هكذا تفنى الهموم

كلام من جوه روح لكل روح said...

عزيزى
زى ما قال عمر

جمل جميلة مفيش بينهم خيط واضح

ممكن خيط غير مرئى

لاكن عاوز اقولك شئ

النفس بينها وبين نفسها فيها اختلاف وخناق ومشاكل

طبييعى اننا نختلف دائما على شئ واحد

المهم الخلاف ده يكون بداية حل اى شئ ورؤية واضحة لكل شئ

تحياتى

سلاكم

إيناس حليم said...

فبعد عدة دورات لا يمكنني تذكر متي أنطلقت ولا إلي أين كنت أنوي الذهاب فالأن تتساوي أمامي كل السبل والإتجاهات

كلماتك تشعرني بالتبعثر و تؤكد لي فوضى التكوين.. و تؤكد أنني لست الوحيدة التي تشعر بتلك الفوضى :))

تحياتي لقلمك المتميز

عبد الحميد محمد said...

شبيهي أتركه وأبتعد عنه ومن أختلف معه وعنه تقاربنا الأيام حتي لتكاد تجعلنا متلاصقين

على الاقل انا استطعت تفسير هذه النقطة حين قلت ان نسخة واحدة مني تكفي العالم فهو لن يحتاج مزيدا من النسخ
بالاضافة الى ان الاقطاب المختلفة تتجاذب
و كثرة الاتفاق تقتل الحوار

احييك